القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار ساخنه

المؤسس عثمان 93 إعلان 1 مصير الحصار مكيدة باركين عثمان و كوسيس مصير هولوفيرا موعد العرض

مميز كشف اهم توقعات احداث الحلقه الثالثه و93 المؤسس عثمان الموسم الثالث مفاجاه هل ينجح الحصار وما سيفعله باركين تركمان حركه نيكولاو قائد رومانوس رينز و هل تحدث المعركه الكبرى هل ينجح اسحاق في خطفه هولوفيرا وما تفعلوا مالهون وبس وهنا المفاجاه الكبرى وقرب اسلام كوسيس وهل يساعد عثمان في فتح قلعه الى اينغول.





ما سيحدث طلاق تيمور وهل ينكشف امره ام سيستمر فى مهمته مفاجاه بخصوص فاطمه ابنه عثمان ومالهون ومتى موعد ظهورها وهي بنها في تفاصيل في البدايه اعزائي كانت الحلقه الماضيه الثانيه و90 من اقوي وامتع الحلقات تقريبا جميع مشاهد عثمان ونقول وحدثهم معا كان في غايه الجمال و وعيد وتهديد كل منهما للاخر من ذلك على قرب.

المؤسس عثمان 93 إعلان 1 مصير الحصار مكيدة باركين عثمان و كوسيس مصير هولوفيرا موعد العرض


حدوث اخر المعارض بينهما قدمت لنا الحلقه قمر مفاجات التي تم توقيعها وبخصوص المعلم اريوس كالعاده ما سالت مساكم جاءت عبر رساله من المبدع تيمور متاح ثمان في مساكم سرتم كانت بقطع راسه الحقيقه كنت ارى بان مساله امسك وعثمان عريس ستتخذ مسار اصعب نظرا لطول فتره غياب وخداع عثمان فلابد من ان تكون مساله سقوط .



صعبه جدا وليس بك مين لانه يريد اخذ المناجم على اي حال يبدو فان السيريد التطرق نقطه اخرى اهم ولو نظرنا فلا يوجد ما هو اهم من فتح قلعه الى دول ويبدو بنفس دافع ومنذ النقل الزمنيه يبحث عن جميع الاحداث التاريخيه انت اعزائي الحلقه بمواجهه اخيرا اكثر من رائعه بين عثمان ونقولها اظهر نقول اسرار وتحدي بصراحه لعثمان فهو ليس لما قلعه بينما ما نجهز جيش وعد محاربه لا اقوى معركه الموسم لك المفاجاه اعزائي وهي ما تسببت في قلق اغبيه.



المتابعين وصول تركن وحسام الدين بعد عنهم خبر غزوه ثمان من مالهون وكان معهم السادات تركمان اصبحنا اعزائي الشك في ماذا فعلوا فلتكن اظهر السناريو مساله تناقض في شخصيه بركن بخصوص سيلفي وظهر حبه لها بشكل كبير و لم تدخلها في مساله انقاذ نقولها خش يا وقلق على ان يصيبها شيء ولكن اوافق بعد ما كانوا المعلم .

المؤسس عثمان 93 إعلان 1مكيدة باركين عثمان و كوسيس مصير هولوفيرا


الريس الحقيقه اعزائي هذه النقطه في رد على مساله التهم بركن فانه استغل الزواج من سيلفي حتى نصبح سيد قبيله كذا ولكن يظهر الان عكس ذلك فمن حرقوا هو طمعه وحقده علي عثمان لو نزلنا اعزائي لمساله الساده التركمان والذين تظهر معه ومساعدتها قبائل وقته من اجل الغزو مع عثمان اصبح قاطعين لاوامر عثمان كما صبر هم بانهم.



تحت امره في حين يصبح من الصعب جدا على طرق تقديم اي خيانه تجديدها وهنا سيستغل الوضع امام الساده فانهما سعد عثمان على فتح قلعه انا دول وقضاء عليك ولا ولو مساعدتهم لما نجح في ذلك فمن المستحيل حينها ان يهاجم عثمان ويفسد الهجوم يكشف نفسه .

تعليقات